جامعة ولاية واشنطن – برنامج تربية وتحسين الرازبيري

جامعة ولاية واشنطن

برنامج تربية وتحسين الرازبيري

أنيطت مهمة تطوير شتلات الرازبيري الملائمة للولايات الواقعة على المحيط الهادي، شمال غرب اميركا الى الدكتور باتريك موور الذي يدير برنامج تربية وتحسين الرازبيري في جامعة ولاية واشنطن. وقد سار الدكتور موور على خطى المختصين في هذا المجال وهم كل من الدكتور س.د. شوارتز، والدكتور بروس باريت، والدكتور توماس سيولين. في عام 1967 أعلن الدكتور س.د. شوارتز عن إبتكاره لصتف (ميكر Meeker ). ومنذ التسعينات ولحد وقتنا الحاضر يعد هذا الصنف الأكثر شيوعا في الولايات المطلة على المحيط الهادئ، حيث تشكل زراعة هذا الصنف 70% من مجمل الأصناف الأخرى. ومع ذلك، واجه المزارعون تزايد في مشاكل الامراض التي يتعرض لها صنف (ميكر).

من اولويات برنامج تربية وتحسين الرازبيري إنتخاب أصناف جديدة ذات مقاومة شديدة للأمراض، بحيث تكون مقاومتها أكثر من صنف (ميكر)، مع المحافظة على غزارة إنتاج الثمار وجودتها. من الأمراض الرئيسية التي تصيب الرازبيري وتحدد نموها مرض تعفن الجذور (فايتوفثورا روبي) وفايروس Raspberry Bushy Dwarf. من الجدير بالذكر ان حقول جامعة واشنطن  (بويالوب جوس) موبوءة بفطر تعفن الجذور، وهذا ما يوفر ارضية ملائمة لإنتخاب النباتات المقاومة لهذا المرض. تتضمن عملية التقييم والإنتخاب ما يأتي:

  • تقييم مقاومة النباتات لمرض تعفن الجذور في (بويالوب جوس)
  • تقييم جني الثمار آلياً في حقول المزارعين.

تعد زراعة الرازبيري في شمال غرب الولايات المتحدة لأغراض التصنيع بالدرجة الأساس. حيث أن محصول الرازبيري يجنى برمته آليا في ولاية واشنطن. من السمات الضرورية لجني الثمار آليا هي ان تكون الثمرة صلبة، وسهلة القطاف، وذات طعم لذيذ ولون رائع، وتكون النبتة ذات شكل يسهل عملية القطاف. على الرغم من أن جني الثمار آليا يعد الهدف الأساس لبرنامج تربية وتحسين الرازبيري، الا ان الأصناف ذات الثمار الصلبة والتي تنفصل عن الزهرة بسهولة يمكن ان تكون ملائمة جدا لسوق الفاكهة الطازجة.

X